الأحد، 2 يناير، 2011

النَمَطِيّون

النَمَطِيّون 

في بعض المجتمعات العربية، يَندُر أن تجد من يقول لك «أنت ناجح»، ولكن من السهل أن تجد من يقول «أنت مخطئ»، وهذا أحد أسباب التراجع العربي. ولذلك لا يشعر غالبية المبدعين في تلك المجتمعات بالأمان المعرفي، ويسعون إلى استرضاء طائفة فكرية معيّنة، حتى يجــدوا لديها تشجيعاً أياً كانت صيغته. فيتحــول المبدعون في هذه الحال إلى نسخ مكررة، تُردد نفس الشعارات، وتستشهد بنفس المقولات التي يتداولها مَن حولهم. لا أؤمن بالأمثال كثيراً، وقلّما أستخدمها في حياتي، فالأمثال تجارب إنسانية لبشر مروا قبلنا، قد يخطئون وقد يصيبون، وكلامهم ليس من التنزيل حتى يُنزَّه عن الخطأ. إن كثرة جريان (بعض) الأمثال على ألسنة الناس، يبعث في المجتمع بلادة فكرية، وقناعات زائفة، تعطّل الإبداع، وتئده قبل بلوغه سن الرشد.
هؤلاء الذين يرددون ما يسمعون دون أن يعوا حقيقة ما يقولون، هم النّمطيون، فالنمطي يحب تكرار الأقوال، والأفعال، والهوايات، حتى قائمة طعامه لا تتغير إلا نادراً. لا تحب هذه الفئة النّقد بكل أنواعه، بل تنظر إلى الأفكار نظرة المرتاب، وترمي أصحابها إما بالخروج عن الأعراف، أو بمحاولة تضييع أوقات الناس.
النمطيون يكررون أنفسهم كثيراً، يبدأون من نقطة ما، وينتهون عند نفس النقطة، ثم يشعرون بالسعادة لأنهم يعتقدون أن سعيهم قد قادهم إلى نتيجة. والنمطيون لا يملّون، لأنهم لا يعرفون غير الملل عملاً، ويعتقدون أن السلام كامن في البساطة، ولا يدرون بأنهم يخلطون بين البساطة وبين السطحية. البساطة أن تقوم بعمل عظيم دون تكلّف، والسطحية ألا تقوم بأي عمل.
يمكنك أن ترى نمطية المجتمع عندما تذهب إلى السوق. حدّق جيداً وسترى نفس الأشخاص يجلسون في نفس المقهى، ويقومون بنفس الإيماءات، وينظرون إلى نفس الزوار كل أسبوع. الشيء الوحيد الذي يتغير في هؤلاء، هو نوع الملابس والمجوهرات التي يلبسونها، وحتى هذه تكون نمطية في أغلب الأحيان.
يمكنك معرفــة الإنسان النمطــي عــندما يسألك «كيــف الحــال» أكــثر مــن مــرة، ثم لا يملّ مــن ســماع نفــس الإجــابة. فالنمطــي لا يبحــث عن حلــول، وإن بحــث فإنه يصل إلى نفس النتائج، لأنه يطرح نفس الأسئلة. عندما ينتشر وباء النمطية في مجتمع ما، تسوده البلادة، ويغزوه الجهل. النمطي يقرأ ما أُريدَ له، لا ما يُريد، ويُناقش مثلما تعلّم في المدرسة وفي الجامعة، بصمت مُجحف، يُصاحبه رضى مزيّفٌ عن الذات.
النمطيون لا يحبون أصحاب الأقلام، ولا أصحاب الفُرش المُلوّنة، فالألوان عندهم لونان؛ أبيضٌ وأسود، لا يؤمنون بمزجهما حتى لا تكثر المساحات الرمادية في حياتهم، فاللون الرمادي بالنسبة لهم هو خروج عن المألوف، وهو حيرة تشتت تركيزهم المنصَب على الكسل. يتحول القلمُ في يد النمطي إلى بندقية ضد كل من يخالفه الرأي، فالبندقية أكثر نفعاً كما أخبروه، لا كما قرأ. يخوض النمطي نفس المعارك، ليحصد نفس الغنائم. إن من يحمل قلماً عليه ألا يخشى ممن يحمل بندقية، فالأقلام لا تصدأ، والبنادِقُ لا تُوَرَّث.
يؤمــن النمطــي بأن الحــياة وُضعــت لفتنة الإنسان، ولا يدري أن الإنسان هو الذي يفتن الحياة، بِنِيّته، وبعمله أيضاً. يسعى النمطيون إلى اكتشاف حياة ما بعد الموت، وينسون أن يكتشفوا حياة ما قبل الموت. هؤلاء لا يخشون الجهل، بل يخشون المعــرفة، ولذلك لا يعــرفون كيف يتعاملون مع أصحابها، فيلجأون إلى العنف اللفظي أو الجسدي.
إن وأد الأفــكار واغتيال الآراء وإخمــاد الحــوارات البنّاءة، هــي أفعال نمطــية يُتنطــع بها بحجــة الحفــاظ على عقــول النــاس، ولكــن العقول لم تُخلق لكي تُراعى مثلما تُرعى البهائم، بل خُلقت لكــي تنطلــق وتفكّر وتضجّ فيها أصوات الأفكار المتعاركة.. العقول ساحات حربٍ خصبة للأفكار، وكلّما تعاركت الأفكار في داخل الإنسان، كلما عَمّ السلام خارجه.
النمطيون لا يسألون الله إلا حُسن الخاتمة والنجاة من النار، وينسون أن يسألوه علماً وفهماً وعملاً وتطوراً، وبنية تحتية وتكنولوجيا حديثة، واستقراراً سياسياً واقتصاداً متيناً، فالموت عندهم راحة من كل هذا. النمطيون يبنون بيوتاً، ولكنهم لا يبنون مدينة، يزرعون شجرة ولا يزرعون حديقة.. النمطيون لا يعلمون، ولا يريدون أن يعلموا، ويُحبون أن يُصنّفوا ما يجهلونه تحت باب «عِلمٌ لا ينفع». النمطية داء حضاري، يورِث الدّعة، ويدعو إلى الاستسلام والتسليم. الاستسلام لا يحقق السلام، العمل الصادق وحده يمنح الإنسان سلاماً فوق الأرض وتحتها.
النمطية عبودية شفافة، لا يراها الإنسان إلا عندما يبدأ بالتلوين. لوّن حياتك، ولا تخشَ أن يُقال عنك مجنون، فذروة العقل الجنون. لوّن حتى يعرفك الناس، وحتى تعرف نفسك.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق