الأربعاء، 5 يناير، 2011

عظماء لكن مجانين



عظماء لكن مجانين
كون الشخص مشهود له بالعلم والعظمة والقوة،
فهذا لا يعني أن شخصيته تخلوا من الغرابة

شاهد معي هؤلاء...


سلفادور دالي:
ألم يكن شيخ المجانين؟ وشنبه المقوس عنوانه للجنون…





تشارلز ديكنز:
كاتب روائي انجليزي كان يحمل معه بوصلة لأنه لا ينام إلا ورأسه باتجاه الشمال…

آينشتاين:
كان يكره النظام في حياته
ويقال أنه غادر مختبره يوما وعلق على الباب عبارة
(غير موجود الآن وسأعود بعد قليل)
وعندما عاد لمكتبه قرأ العبارة وقال: حسنا سأعود إليه بعد قليل



تولستوي:
صاحب روايتي (الحرب و السلام) و(آنا كارنينا)
أنفق أمواله على الترف
وفي نهاية عمره قام بتوزيع أمواله وأراضيه على المزارعين و الفقراء ...

فولتير:
لا يكتب إلا إذا وضع مجموعة من أقلام الرصاص أمامه ...
وبعد الانتهاء من الكتابه كان يحطم الأقلام ويضعها تحت وسادته وينام ..


بلزاك:
كان إذا سار بشارع فإنه يسجل أرقام المنازل في ورقة
ثم يجمع الأرقام فإذا كان المجموع مضاعفا للرقم 3 ينتابه فرح شديد
و إذا لم يكن المجموع كذلك فإنه لا يسير به مرة أخرى!!

توماس اديسون:
صاحب آلاف الإختراعات.. منها المصباح المتوهج
كان مصابا بضعف الذاكرة لدرجة انه قد ينسى اسمه أحياناً..
لينين:
كان شخصية شاذة ومعقدة عابس وكالح الوجه ..
يعيش في بساطة وخشونة ويرفض الجلوس على كرسي مريح
أو أن توضع الزهور على مكتبه ..

وكان يكره الموسيقى لأنه كان يعتقد أنها تورث الرحمة،
ويعتبر العداوة كامنة في النفوس
لهذا كان يحذر من التربيت على رؤوس الناس ..!!
ومن غرائبه أيضاً أنه كان يحتفظ بساعته متأخرة ربع ساعة ..!!




آرتر شوبنهاور
و هو أحد الفلاسفة والمفكرين،
كان مصاباً بِجنون العظمة وعقدة الاضطهاد،
ويعتقد أنه ملاحق باستمرار وأن هناك مؤامرات تُحاك ضده لقتله،
وكان يُقارن نفسه بِالمسيح ويعتبر أنه مبعوث لِهداية البشر،
وأنه رجل الحقيقة الواحدة في العالم!
كما كان يرفض السكن في الطابق الثاني أو الثالث
خشية أن يحصل حريق فلا يستطيع القفز ..
وكان يحمل مسدساً يضع يده عليه كلما سمع صوتاً لأنه هناك قادماً لاغتياله ..
فرانز كافكا
كان يفرض على نفسه عادات غريبة منها أنه لا يستحم إلا بالماء المثلج ..
وكان يُعاقب جسده كثيراً ..


الاستاذ : محمد الصيفى
ت : 0108230096
ت : 0140449114
www.egyptlabtours.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق