الثلاثاء، 19 مارس، 2013

حلول لأزمة الوقود فى مصر


خلال الفترة الأخيرة زاد تفاقم أزمة الوقود فى مصرنا الحبيبة، وبكل أسف تستغل هذه الأزمة اسواء استغلال لضرب الاستقرار ووضع عراقيل أمام الجهات التنفيذية والخدمية، ويؤدى هذا اى زيادة المشقة على الجمهور مما يدفعه الى الاستياء وفقدان الثقة فى الجهات التنفيذية والقائمين على الدولة.
وبفضل الله وفقت الى حل لهذه المشكلة تمنع تماما التكدس أما محطات التزود بالوقود وأيضا تمنع تماما تهريب الوقود الى السوق السوداء كعائد مباشر، وعوائد غير مباشرة كثيرة أخرى منها الحفاظ على البيئة، زيادة دخل الدولة، رفع كفائة منظومة النقل، تثبيت الاسعار للسلع ان لم يكن خفضها.

كيف يمكن أن يحدث هذا:
1.    انشاء منظومة محطات تزود بالوقد متنقلة من عربات نقل الوقود الى السيارات مباشرة.
2.    انشاء منظومة تزويد اتوبيسات المدارس بشكل منتظم فى منطقة تجمع المدارس بعد انتهاء اليوم الدراسي، ومنع هذه الاتوبيسات من التزود بالوقود من محطات التزود الثابتة.
3.    قصر التزود بالوقود بمحطات الوقود الثابتة على سيارات المينى باص والميكروباص والنقل الصغير فئة الواحد ونصف طن.
4.    جميع سيارات النقل الثقيل والاتوبيسات اكثر من 16 راكب يتم تزويدها بالوقد من محطات متنقلة تتواجد على الطرق الواسعة والخارجية والأماكن التى تسمح بتوقفها مثل الساحة المتواجدة بسوق السيارات بمدينة نصر على سبيل المثال، أو عند نهاية الخطوط بالنسبة للمينى باص 26 راكب مثلا .
اسلوب التنفيذ
1.    يتم ارفاق دفتر لمحطات الوقود الثابتة وكشف للمحطات المتنقلة يحتوى على الخانات التالية والتى يتم ملئها عند تزويد السيارة أو المركبة بالوقود:
·         رقم المركبة وفقا للوحة الأرقام والرخصة.
·         قرأه عداد الكيلومتر للمركبة وتسجيله.
·         كمية الوقود التي تم تزويد المركبة بها بالليتر.
1.     
2.    فى نهاية اليوم بالنسبة للمحطات الثابتة يتم ادخال هذه البيانات على ملف اكسيل وارسالها الى مكتب متخصص بالاحصاء فى وزارة التموين.
3.    بالنسبة للمحطات المتنقلة يتم تسليم هذا الكشف بعد العودة الى المستودع حيث يتم ادخال البيانات بنفس الطريقة وارسالها الى المكتب المشار اليه بالبند السابق.
اسلوب المقارنة
1.    يقوم المكتب بمقارنة البيانات نهاية كل اسبوع ونهاية كل شهر ونهاية كل عام.
2.    تتم المقارنة على اساس عنصر ثابت الا وهو رقم السيارة.
3.    يتم عمل كشف وفقا للمعاملات القياسية لاستهلاك الوقود لكل طراز محرك.
4.    يتم تجميع كمية الوقود التى تم التزود بها ومقارنتها بعدد الكيلو مترات التى تم تسجيلها من عداد المركبة.
5.    فى حالة زيادة الكمية التى تم التزود بها عن المعدل يتم تحصيل فارق السعر "السعر الغير مدعوم للتر" بالإضافة الى 15% غرامة.
مثال بحسابات افتراضية
1.    بفرض ان مركبة تحصلت على إجمالي كمية وقود خلال اسبوع 1000 لتر من محطات مختلفة.
2.    طراز المحرك المركب على المركبة يستهلك وقود بمعدل لتر لكل 6 كيلو متر.
3.    عداد الكيلو مترات سجل ان المسافة التى قطعنها هذه السيارة 3000 كيلو متر.
4.    يكون الكمية المستهلكة الفعلية هى 3000/6 = 500 لتر فقط.
5.    إجمالي الفائض عن الاستهلاك والذى يفترض فى هذه الحالة انه تم بيعة بالسوق السوداء 500 لتر.
6.    يتم دفع قيمة ال 500 لتر بالسعر الغير مدعم بالإضافة الى 15% غرامة.
7.    بهذا لا يستطيع الفاعل ان يبيع الوقود مرة اخرى بالسوق السوداء حيث انه يخسر وان استمر فالعائد يرجع الى وزارة البترول مرة اخرى بالسعر العالمى.
قد يتسأل البعض وكيف يتم تحصيل الفرق؟، وهنا يكون التحصيل باحدى وسيلتين:
1.    التحصيل المباشر حيث يتم اخطار صاحب المركبة لسداد المبلغ.
2.    التحصيل عند تجديد ترخيص السيارة مع اخطار صاحب المركبة أيضا حتى ينتبه.
3.    استصدار أمر قضائي بالقبض على المركبة حال مرورها بأحد الكمائن وعدم الافراج عنها الا بعد سداد القيمة.
ما هو العائد من هذه المنظومة
1.    توقف تهريب المنتجات البترولية المدعومة.
2.    رفع كفاءة محركات السيارات بعمل الصيانة الدورية اللازمة لها لمنع الفقد الغير مبرر حيث سيم المحاسبة وفقا للمعدلات القياسية للمحرك والصادرة من المنتج الأصلي.
3.    تحسين البيئة بتحسين أداء المحركات.
4.    منع الزحام على منافذ توزيع الوقود ومنع تخزين الوقود لمواجهة الزحام مما يجعل الجميع يتزودون باحتياجاتهم فقط.
صعوبات تواجه تنفيذ المقترح:
1.    قيام البعض باللعب فى قراءة العداد بحيث تتناسب الكمية التى يتم التزود بها مع عدد الكيلو مترات المقطوعة.
2.    ادخال بيانات غير سليمة.
3.    يوجد معدات تستهلك وقود وهى ثابتة مثل المولدات واللوادر .... الخ.
4.    التلاعب من قبل العاملين بالمحطات بالكميات وتوزيعها على مركبات أخرى متوقفة أو فى الصيانة.
5.    خواطر اخرى قد لا تكون فى حساباتي..... الخ.
مواجهة الصعوبات:
1.    يتم تزويد مصلحة الضرائب بقيمة قرأة عدادات الكيلومترات المقطوعة لكل مركبة مما يسهل المحاسبة وفقا للنولون المتعارف عليه فى انحاء الجمهورية.
2.    بالنسبة للمعدات الثابتة او التى لا تعمل وفقا للكيلومتر فيتم المحاسبة عليها بعدد ساعات التشغيل وسجلات التشغيل الخاصة بها، مع ضرورة توفير محطة تمين متنقلة صغيرة الحجم لتزويد هذه المعدات بمقرها مع التعاقد على اسلوب حساب لهذه الخدمة.
3.    مقارنة سجلات المحطة ووضع نظام متابعة ومراقبة صارم.
4.    يتم خصم الكميات على صاحب المحطة أو المدير المسؤول بنفس قاعدة الثمن الغير مدعوم علاوة على ال 15% غرامة.
5.    عند وضع أحدكم مشكلة سوف أرد عليها بأذن الله تعالى وفضلة.
المهندس : أيمن رشيد

هناك 5 تعليقات:

  1. تخليص جمرك ونقل9 مايو، 2013 5:54 م

    المشكله ان عربات الوقود كلها ملك الاهالى خاص وعايز يرمى النقله ويلحق يشتغل تانى نقله تانيه مش يستنى

    ردحذف
  2. شكرا على الموضوع المتميز
    Dank Thema Wohnungsräumung

    ردحذف