الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

لقائى بالدكتور :- خالد عبدالقادر عوده



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أسعدنى الحظ ومن عليا الله بلقاء احد كبار علماء مصر الدكتور خالد عبد القادر عودة وهو عضو مجلس امناء ثورة 25 يناير وانه رئيس الفريق الجيولوجى العالمى وعلاوة على ذلك فانه ابن اشهر شهداء مصر وهو الشهيد عبد القادر عودة وهو ابن من ابناء جماعة الاخوان المسلمين ..

كان سبب اللقاء هو دعوة صديق مشترك بيننا لزيارة الدكتور خالد بمكتبه بمصر الجديدة لمناقشة مشروع شرق التفريعة الذى سبق وتحدثنا عنه ..

كنت انا وصديقى نظن ان اهم مشروعات مصر هو هذا المشروع وانه المفتاح السحرى لحل مشاكل البلاد ..
وقد وافق الدكتور خالد عودة على ان نستشيره ونعرف رايه فى المشروع ..

.كان الموعد الساعة الثامنة مساءا وقد كان وقد وصلنا الى مكتبه القريب جدا من قصر عبد الناصر الذى اعدم والده الشهيد وقريب جدا من قصر مبارك الذى سجنه كثيرا باحكام عسكرية ..

كنت متخيل ان مقابلة الدكتور صعبة من خلال قراتى له  وقلت لصديقى لو كان امن الدولة لسه موجود كان زمنا نزلنا روحنا مكان تانى ..صعدنا عدة سلمات قصيرة وطرقنا الباب فوجدنا الدكتور يحاول فتح الباب بنفسه ولكنه فشل لان الساعى ذهب ليقضى حاجة من الخارج والتعليمات الا يترك الباب والدكتور خالد لوحده ..

لماهذا الحرص الشديد وامن الدولة قد زالت وظل هذا السؤال يساورنى هل لدى الاخوان معلومة ببقاء امن الدولة ؟؟ اتى الساعى بعد دقائق معدودة اخذت من وقت لقائنا معه المحدد وهى خسارة زمنية كبيرة لنا ..

دخلنا الى الداخل واستقبلنا الدكتور بالترحاب والتعارف وجلس بيننا ليس على مكتب ولا من منطق التعالى ..

وحينما بدانا نسرد له مشروع شرق التفريعة كان ينصت العالم ينصت لتلاميذ وكنت اشرح له المشروع دون ان يقاطعنى رغم ان المشروع ضمن تخصصاته الجغرافية وبعد انتهاء الشرح وجدت شهادة تقدير على صدرى منه انه مشروع جيد بالفعل ...ولكن مالمطلوب منى يا شباب؟ ..قلنا له ليس المطلوب الا ان تحصل على خطاب تفويض بتشكيل لجنة حكومية برئاستك تدير مشروع شرق التفريعة وانا اتعهد بان لا ناخذ مليما واحدا من الدولة المصرية ...فقال ولما لا ...فرحت كثيرا لكنه كان اذكى منا جميعا هنا راح الدكتور خالد يشرح لنا مشاريعه الكثيرة المقدمة منه للدولة ولن يكلفها ايضا اى اموال مشاريع عديدة

اولا:طريق اسيوط سفاجا البرى ..لما لهذا الطريق من اهمية من توفير ساعات السفر من 9 ساعات الى ساعتين ولما لهذه الجبال فى هذا الطريق من مدخرات ثمينه ففيها جبل للذهب فقط وجبلين للفضة والبلاتين  وو...الخ وقد اتفق مع صديقه القبطى على المشاركة وعلى ان تجمع اموال اقباط اسيوط ومسلميها لبناء المشروع وقد كان الامر وجمعوا اكثر من 40 مليون جنيه مسلمين واقباط  ليتموا انشاء المشروع وحينما تم عرضه على الرئيس مبارك ليخصص لهم الطريق حق انتفاع صرخ فى الاخ القبطى قائلا مش عايز اسمع سيرة الموضوع ده خالص 

ثانيا :ان مصر تمتلك جزيرة فى البحر الاحمر لم يريد تسميتها وكانها سرا ويجب ان تبقى سرا الى ان نطمأن على من سيمسك بمقاليد البلاد والجزيرة بها كميات من الزبرجد وهو من اغلى الاحجار الكريمة ..ويقول الدكتور معلقا انه يرغب فى تطبيق التجربة التايلندية التى يحكمها العسكر فى انهم يمتلكون جبال بها كميات مهولة من الياقوت والياقوت له عملية استخراج دقيقة فى انه يجب ان يحفر الشخص  بشنيور مثلا كى تطلع الياقوته سليمة على ان تاخذ الحكومة 50%من المستخرج ويحصل المواطن على الباقى مما ادى الى النهوض بتايلاند وقال الدكتور ان كمية الزبرجد الموجودة لو تم استخراجها  ستجعل سعر الزبرجد عالميا صفرا من هول الكمية وطريقة استخراجها مثل الياقوت لماذا لا يذهب الشباب الى هناك ؟؟؟ (الحمد لله ان محدش عرف هى فين  كان زمانها قدام الكسب غير المشروع )

ثالثا :البحث عن الطاقة يقول الدكتور ان البترول سينتهى لا محالة بنهاية هذا القرن وان العالم يبحث عن مصادر متجددة للطاقة وقد اكتشف الدكتور من الطحال (الا بيبقى لونه اخضر على الشواطئ  وبيلزق فى الجسم وبتقول عليه يع )انه عندما احضروا كمية وتم عصرها والحصول على الزيت منها عند تعريضه للوقود اشتعل وعند تحليله اكتشفوا انه زيت ديزل ...وان بلدنا تمتلك 3500 كيلو متر بحرى  والطحلب لايحتاج سوى مياه وشمس (احنا الا دهنا الهوا دوكو)ونصبح من اولى الدولة المصدرة للطاقة 

رابعا :مشروع الجلف الكبير وهو فى بين اراضينا النوبية واسوان ويقول ان الرمال بهذا الجلف نقية جدا بنسبة 97%من مادة السليكا التى تدخل فى صناعة اجود انواع الزجاج وانه قد كتب المشروع وهو فى السجن (سجن طرة تقريبا)وتم رفضه وفوجئ بعد ذلك بالبعثة الاجنبية التى تم اختطافها وحررها الجيش كانت رايحة تشوف الموضوع ده وتستغله والحمد لله النوبيون قاموا بالواجب شكرا يا رجالة 

خامسا :مشروعه الاكبر او كما يحب ان يقول انه امنية حياتى وهو مشروع منخفض القطارة ولن استطيع شرحة لكنك يمكن ان تبحث عنه يقول الدكتور خالد بعد ما عرضته فى العاشرة مساءا كلمنى ابراهيم كامل  فاكرينه وقاله عايز اعمله الحمد لله يا دكتور انه راح لانه عمل كده معانا وقال عايز شرق التفريعة انفذه واهو باعه ودمره ماهى مش فلوسه فلوس ناس بره وفلوس ناس بره مش بتبنى يادكتور دى بتهدم 

اخيرا :طلعت بنتيجة اخيرة من هذا اللقاء ان ربنا بيحبنا جدا ورحيم بشعب مصر للخيرات الا فيه والعلماء الا فيه  مش بس دول وانه الحرامية الا ابتلانا بيهم طلعوا عبط وهبل ومبيعرفوش يسرقوا  وعلى راى صحفى صديقى الحمد لله محدش اخد باله منهم من الهرم وانا بطالب بمحاكمتهم جميعا بتهمة الاهمال فى السرعة والغباء فى الاحتيال والهطل فى النصب ...والان عرفت لماذا يجب ان يظل باب المكتب مغلقا على الدكتور ...وشكرا للدكتور  خالد عبد القادر عود

 أ .  محمد أحمد هاشم           الصفقه للتسويق الدولى

محمد إسماعيل الصيفى       مدير التسويق بشركة إيه كلاس للسياحه

الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

مصر هاتكسب 200 مليار



السلام عليكم...
فى اطار سعينا لتوضيح موارد مصر وكيفية تنميتها :

نجد ان الكثير يصيح بان مصر بلدا زراعية بالمقام الاول واننا كنا سلة خبز للعالم ولكن الحكام الظالمين حرموا مصر من خيرات ارضها واصبحت تكلفة الزراعة الان باهظة
ونقول ان مصر هى بلد سياحية بالأساس وان اكثر من ثلثى اثار العالم بمصرنا الحبيبة وان السياحة تدر دخلا كبيرا ولكن السياح لا نأمنهم ولا نعتمد عليهم فى دخولنا لأنهم مع الأمن والأمان وأن دولهم تتحكم فى حركة سيرهم وترحالهم فيكفى أن تصدر أى وزارة خارجية اوربية تقريرا عن تحذير مواطنيها من الذهاب الى مصر
وقلنا إن مصر دولة صناعية وسأوضح كيف أن النظام الماسونى والصهيونى العالمى كان قد دمر الصناعة المحلية تماما
نقول الان ان مصر قد وهبها الله كل هذه النعم وستعود طالما نحن عدنا الى الله عز وجل مرة اخرى
والجديد فى عالم التجارة هو مجال الخدمات او ما يسمى حديثا بتجارة الخدمات وهذه التجارة هى التى انشات دولا ونمورا
فالناظر الى الشان الاماراتى وخصوصا امارة دبى سيعلم ان مصر تنتج بترولا بنفس الحجم الخاص بالامارات بل يزيد قليلا طبعا مفاجااااااااااة
ولكن ماهو سر تقدم امارة دبى التى اصبحت بلد المال والتجارة أن تلك الامارة طورت من نفسها فى مجال الخدمات اى أن تكون خادمة للتجارة العالمية فتجد ان اكثر من 80%من تداول الحاويات يتم فى دبى مما يضر اموالا ضخمة فيكفينا ان نعلم ان حوالى 30%ممن كانوا يستوردون البضائع من الصين اصبحوا الان يحصلون عليها من دولة الامارات العربية وخصوصا  امارة دبى بسبب ان المصانع الصينية اتخذت من ميناء جبل عالى مخزنا ومستودعا لها كما سهلت امارة دبى خدمة الحصول على شهادات المنشاء تحمل الجنسية الاماراتية وطبعا هذا يؤدى الى  فروق فى اسعار الجمارك وفروق فى عمليات الشحن
والسؤال يدور هل مصر مؤهلة لهذا الامر ؟
نعم ان مصرنا الغالية  هى الدولة الافضل فى تجارة الخدمات ففيها قناة السويس والتى تتبعها منطقة حرة ببورسعيد
فلماذا لاتكون قناة السويس وبورسعيد مخزنا لكل البضائع العالمية ؟
 لك ان تتخيل ان البضاعة تمر من الشمال الى ميناء جبل على مارة بقناة السويس ومن الممكن ان يكون المشترى من الشمال ايضا ويشترى البضاعة من جبل على بالامارات ويعود مارا مرة اخرى بقناة السويس مع العلم ان رسوم المكرور بالقناة احد العوامل القوية المؤثرة بسعر الشحن فى العالم وبهذا يتكبد المشترى اضعاف على ثمن بضاعته
ولهذا السبب انشئت المنطقة الحرة ببورسعيد والتى ساء استخدامها من قبل المواطنين والحكومة للاسف الشديد
ويقدر اجمالى تداول الحاويات ببورسعيد  لوتم مشروع المستودع الدولى هذا باكثر من 500مليون حاوية وارد سنوية وبالتاكيد سيكون اكثر من 500 مليون حاوية صادر من مصر قدر انت المكاسب من هذا الامر على الاقتصاد القومى اذا ان الحاوية فى فترة تواجدها تحتاج الى صيانة واليك الفاجعة الكبرى ان مصنع صيانة الحاويات وغسلها الوحيد موجود بجبل على فى الامارات فقط ...كارثة بكل المقاييس لو فرضنا ان الحاوية ستتكلف فترة بقائها فى مصر حد ادنى 100$امريكى تخيل مليار مضروبا فى 100$اكثر من 100مليار دولار سنويا
وتحجج النظام السابق ان بورسعيد صغيرة فكان البديل الامثل ميناء شرق التفريعة لان المساحة البرية فيه كبيرة ولكنها للاسف كانت فى سيناء الحبيبة فلم يرضى اليهود كما ان دبى او شركة موانئ دبى العالمية والتى تدير الميناء قامت بكل جهد لها لاجهاض المشروع الذى لو قام سيقضى على دبى وهونج كونج مرة واحدة والثمن مقابل وفاة المشروع موجود مليارات بالخارج وتذكروا ان اول دعوة لاستضافة مبارك كانت اماراتية
انا لا اهاجم الامارات احترمهم جدا لانهم يحموا مصالحهم وسهل لهم هذا وجود نظام عميل وخائن وانهم فقط حموا مصالح بلادهم وهذه هى التجارة العالمية ويبقى السؤال هل هذه هى قناة السويس الاخرى المكتشفة فى مصر ؟؟؟ لا انها البداية فقط تعال لتعلم مدى اهمية بلدك على خارطة التجارة العالمية 

مصر دولة افريقية
ويجب ان تعلم ان دول جنوب ووسط وغرب افريقيا لا تطل على بحار وموانئ كثيرة اذا يقدر عدد الموانئ باربعة موانئ لا تستوعب اكثر من 7%من حركة النقل عليها
وافريقيا سوق استهلاكى كبير جدا اذ هى دول غير صناعية
ولا تكمن حجم الاهمية فيما تستورده هذه الدول ولكن الاهمية فيما تستطيع تلك الدول تصديرة للعالم اجمع فاإفريقيا فيها نفط مثل نفط منطقة الخليج وفيه اكبر مخزون من المعادن فى العالم بنفيسها ورخيصها كما ان الثورة السمكية عندهم هاائلة والثورة الحيوانية مرعبة والغاز الطبيعى هو الاكثر فى العالم وان الفواكه هيا الألذ فى العالم والاكثر
تخيل ان افريقيا تستطيع حل ازمة الغذاء العالمى بالرغم من ان  ازمة الغذاء موجودة فى افريقيا  ويرجع السبب فى عدم استغلال تلك الموارد الاستغلال الامثل لانه لا يوجد استثمارات وعدم وجود مستثمريين اجانب يرجع لعدم وجود الية نقل لتصدير الانتاج للخارج نهائيا فالموانئ لا تصلح والطرق البرية لا تصلح  للعبور من خلالها
والناظر للخريطة التجارية العالمية وفى اتجاهات النقل يجد ان هناك دولة هى اقرب نقطة لاستلام البضائع من الشرق والغرب والجنوب والشمال العالمى الى غرب ووسط افريقيا با كثر من وسيلة هذه  الدولة هى مصرنا الحبيبة نعم واليك الكيفية
اولا:ان ممر قناة السويس جعل مصر هى ملتقى التجارة بين الشمال والجنوب والشرق والغرب وانها النقطة المركزية للانطلاق نحو اى اتجاة ملاحى 
ثانيا:مصر هى بوابة العبور الى افريقيا فمصر فى منتصف جنوب افريقيا وفى اخر شمالها 

ثالثا:تستطيع مصر بانشاء مشروع ربط برى يقيمه المصريون الاحرار كما بنوا قناة السويس من قبل ان يقيموه حتى يصل لكل دول افريقيا ويا حبذا لو تم مد خط انابيب بترول دولى اسفل الطريق البرى الدولى هذا لمد امدادات افريقيا النفطية الى العالم عن طريق انشاء محطة تعبئة فى بورسعيد تسهل انسياب البترول من افريقيا مارا بمحطة التعبئة او التكرير ويتم حمله على السفن المارة بقناة السويس
رابعا :عن طريق مد خط سكك حديدية وهى تجربة قديمة للغاية حيث ان مصر كانت تصل الى  اخر حدود السودان عن طريق السكك الحديدية ياحبذا لو يعود 
خامسا :نهر النيل هذا النهر الذى لا نستفيد منه سوى فى شربنا ومشاهدته فقط ونهدره هذا النهر ممر ملاحى ويمكن تامينه عن طريق وضع فرق تامين بحرية فى كل نقطة مرورية تامن مرور السفن لان النهر نهر دولى وليس نهر محلى 

خامسا:تتساءل ما النفع على مصر؟ تخيل عائدات مرور تلك البضائع من والى العالم تصل الى اكثر من 100مليار سنويا..ويكون السؤال التالى ماذا تستفيد افريقيا من هذا؟كل الدول الافريقية ستستفيد لانه اخيرا ستستفيد من مواردها ووجود مصر ليس خطرا على امنها والتاريخ يشهد ...هل افريقيا ستسمح بوجود فرق امنية مصرية ؟قانون الملاحة الدولى فقرة 24 تنص على ذلك وليس بالضرورة ان يكون التامين مصريا ولكن بقيادة مصرية مستقلة وقوات محلية من كل دولة
هل المستثمرون سيسعدون بذلك ؟
طبعا لان النقل البرى من اقل انواع النقل تكاليفا كما انها ستكون فى مامن على طريق
التجارة الجديد بقيادة مصرية 
سادسا:مصر هتجيب الفلوس دى منين هناخد قروض تانى؟ زمن القروض انتهى مصر هتسند المشاريع دى لشركة كبيرة مقابل حق انتفاع والحكومة هتديهم سندات مالية حكومية تضمن حقهم 

محمد إسماعيل الصيفى
01008230096

الاثنين، 18 أبريل، 2011

The World’s Largest Cruise Ship: Allure of the Seas

































THE ALLURE OF THE SEAS
- 225,282 Gross Registered Tonnes
- 1,187 feet (360 meters) long, 208 feet (64 meters) wide and 213 feet (65 meters) high from the water line
- 30 feet (9.1 meters) draft
- 22 knots cruising speed
- 16 passenger decks and 24 passenger elevators
- 4 bow thrusters with 7,500 horse power each
- 5,400 guests (double occupancy) 6,296 guests total, 2,384 crew (From apprx. 80 countries)


Mohamed Ismail Elsefy

0020108230096